مركز المعلومات


عدد المشاهدات عدد القراء (1184)
10/3/2009
 

 

تقرير

مركز المعلومات

إعداد :فاطمة شعبان

10/3/2009

                                             

إذا دخلت في إحدى الأحياء القديمة ووجدت أمامك محلاً قديماً و رجلاً مسناً يقبع داخله، أمام مكتب متهالك ومن خلفه أرففاً مليئة بالكتب والمجلدات القديمة فأعلم أنك أمام أرشيف من المعلومات جمعها هذا المسن في ذاكرته وما لم يستطع حوته المجلدات التي هي من ورائه.

 

كلمة الأرشيف سابقاً ومركز المعلومات حالياً هي من أهم إدارات أي صحيفة، وتحتوي على كم هائل من المعلومات جمعت في الأزمنة السابقة وحفظت بأدوات مختلفة .

حامد حمزة مدير مركز المعلومات في جريدة القبس اليومية كان في ضيافة الأكاديمية الدولية للأعلام  لتزويد طلبة دورة الصحافي الشامل بدور مركز المعلومات لأي صحيفة .

تناول في مستهل حديثه عن جيل الستينيات من القرن الماضي فقال: كان أسلوب حفظ المعلومة آنذاك ذاكرة إنسان،أو ما يسجله في أوراق خاصة ومقياس القوة في ذلك الزمن هو في الذاكرة القوية التي يمتلكونها .

وأضاف قائلاً أما في السبعينيات فقد بدأ الجيل الثاني في الأرشيف وبدأت أدوات جديدة للحفظ  مثل " المايكروفيلم " وهو عبارة عن عملية تصوير الوثائق بأحجام كبيرة لحفظها لفترات زمنية كبيرة قد تمتد لأكثر من 200 سنة .

وأردف قائلاً إن جيل التسعينيات قد قفز قفزات كبيرة في مجال المعلومات واستغنى عن الأساليب القديمة بأساليب حديثة وهي الحاسب الآلي والإنترنت والسي دي وغيرها من الوسائل الحديثة التي تمتلك قدرات على حفظ كم كبير جداً من المعلومات .

وأكد حمزة أن المحرر الجيد هو من يستخدم مركز المعلومات بشكل جيد ، ويحسن من أساليب الاستفادة منه، فهو كموظف البنك الشامل الذي ينجز للعميل العديد من المعاملات في وقت واحد .

ومال إلى القول أن المحرر الشامل لن يستطيع أن يصبح كذلك إلا إذا أتقن مجموعة من المهارات وهي :

-   القدرة على كتابة التقارير بصورة جيدة وذلك بالاستفادة من المعلومات المتاحة في مركز المعلومات

-        إتقان اللغات لقراءة التقارير بلغة أخرى بجانب اللغة العربية

-        معرفة أساليب التعامل بالإنترنت .

-        إجراء اللقاءات ذات طابع خاص وذلك لن يحدث دون الاستعانة بمركز المعلومات .

وتطرق إلى الحديث عن أسلوب حفظ وتخزين المعلومة في مركز المعلومات فقال لا بد لأي معلومة من تفاصيل كبيرة كانت أم صغيرة عند الحفظ  والتخزين .

وهناك مفاتيح خاصة أو كلمات مفتاحيه خاصة لآي موضوع كاسم الكاتب أو اسم عائلته أو اسم الموضوع المراد بحثه وأحياناً حرف من الاسم .

ورد على سؤال وجه إليه عن محتويات مركز المعلومات قال إن مركز المعلومات يحتوي على الوثائق القديمة – والصور – ونظام المكتبات – ومعلومات قبل حوالي ستين سنة وكل ذلك على شكل مايكروفيلم- أو cd- أو الوثيقة الأصلية المغلفة بأسلوب التغليف المتبع في المرحلة الأولى من ستينيات القرن الماضي ، ويقوم المركز في الوقت الحالي بحفظ جميع ذلك على الأقراص الصلبة أو cd .

واستنكر أن تكون شبكة المعلومات العالمية قد حجمت دور مركز المعلومات بقوله إن المعلومات التي نملكها في مركز المعلومات تعود إلى حوالي ستين سنة ولا أعتقد إن النت استطاع أن يصل إلى هذا الكم الهائل من المعلومات ودقتها.

وختم حديثه بأهمية المعلومة بيد الصحافي فهي سلاح وإذا لم تكن تملكها فأنت محرر ضعيف..!

ويذكر أن جريدة القبس من أوائل الصحف الكويتية التي سعت أن تحول أرشيفها إلى مركزِ للمعلومات - يستفيد منها كل باحث ودارس مقابل مبالغ رمزية- بإضافة أنظمة الكومبيوتر إليها  وحفظ الوثائق فيها .