كان يدعو لولده... 6/11/2006

 
كان يدعو لولده...
فاطمة شعبان
 

 كغيره من الطلبة  كان  منهمكاً في الامتحان و قد أنهى جزءاً كبيراً من الأسئلة ولكن السؤال العاشر يتذكر مكانه في الكتاب أما جوابه ... فقد خانته الذاكرة هذه المرة...!

 إنه طالب  مجتهد يعتمد على  دراسته  للمادة ... لا يلتفت يمنة ويسرى بحثاً عن معين...

 قال المراقب: يا طلاب لم يبقى من وقت الامتحان سوى عشر دقائق أرجو أن تراجعوا وتدققوا جيدا قبل أن تسلموا الأوراق..!

كان جالساً في السيارة أمام بوابة المدرسة ... ينتظره رفع يديه إلى السماء وهو يقول يا رب يسر على ولدي وسائر الطلاب ...

( تكملة المقالة تجدونها من خلال إصداري الجديد "على أبواب الحب" )