حلمٌ.. واندثر!!!-خواطر

شذى اللواتي

عدد المشاهدات عدد القراء (528)
21/7/2007
أقف على أعتاب الزمن.. أخضب جبيني بنزف جراحاته القانية... ويتناثر دمعه من حولي.. درًّا ولجينــاً.. يمتزج بدمعي... فأغدو في هذا الزمن.. نقطةً ضائعة.. في دهاليز ذلك الديجور الحالك.. المبهــم!! وتتراقص الألوان بين نواظري.. يســري دفؤها رقراقــاً.. كـوثـــراً.. كالشهد.. حلو المذاق!! فترسم على صفحة الأفق.. شعاعاً من الألق.. يدغدغ مجامع روحــي.. ويداعب وجنتيَّ بنعومةٍ جياشة... ثم يتسامى.. ليعانق النجيمات السامقة!!! ثم لا تلبث أن يخبو بريقها.. وتبهت معالمها.. وتذوب ببطء... ثم تتلاشى!!! كحلم اندثــر.. طمست معالمه.. وديس بأقدام الحقيقة... فأضحى هبــاءً منثورا!! فأجثو بركبتيَّ على قارعة الزمن.. المضمَّخ بعبير الوجع.. أحمل قلبي الصغير بين راحتيّ.. ألملم شظاياه.. أتأمله بوجد.. أعتصره بكفي.. ثم أبلل صفحته القانية بجُمـــان عبراتي المتناثرة.. وأدثِّــره بغلائل وردية.. بل عسجدية... من بقايا حلمي الذي اندثــر!!! وتــــاه فكـــري... فهوى قلبي على أديـــم الأرض.. مضرَّجــاً بآلامه وأوجاعه القانية!! وأراني أهوي إلى حيث هوى.. أحمله برفق.. ثم أضعه على وجنتيّ.. أستمطر إشراقة الأمل من بقايا الألم في حنايــاه... لا بد لذلك الحلم أن يجد طريقه إلى النور يومــاً ما... تــُـرى.. هل أستطيع أن أحيي رُفـات الحلم.. وقد اندرست آثاره؟!! وهل سأجد نفسـي بين بقايـــاه؟؟!!!