التشكيلة السابعة بمزيد من التفاؤل


طباعة طباعة اخبر صديقك أخبر صديقك عدد المشاهدات عدد القراء (607)
14/5/2011

التشكيلة السابعة بمزيد من التفاؤل
السبت 14 مايو 2011 - الأنباء



التشكيلة الوزارية السابعة لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد حظيت بترحيب من قبل بعض النواب، أما البعض الآخر ممن اعتادوا أن يتحدوا السلطة التنفيذية بضجيج بلا طحين لإرضاخها فعدم ترحيبهم واضح وضوح الشمس في كبد السماء، وكما تقول الآية القرآنية من سورة البقرة (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) وخير مصداق على ذلك تصريح النائب مسلم البراك احتجاجا على تجديد ثقة الأمير للمحمد للمرة السابعة بقوله «لا يوجد شيء اسمه الأمر الواقع.. واستجوابنا جاهز»، وما يريد قوله النائب الفاضل وغيره من النواب اننا لن نرضى عن الحكومة مادام بها ناصر ألمحمد.. بغض النظر عن التشكيلة الجديدة.. ألا يعلموا النواب الأفاضل أن اختيار رئيس مجلس الوزراء من اخص خصوصيات الأمير فهل هناك رغبة فوق رغبة الأمير..؟

ونقول ان ذلك لن يحقق لكم ما تصبون إليه، ولن يستطيع ايا كان المحتج أن يغير ذلك قيد أنملة سوى إحداث المزيد من الضجيج والعجيج الإعلامي، بتوجيه استجواب يتبعه اخر ولأتفه الأسباب وكل ذلك على حساب من؟ على حساب خطة التنمية المعطلة.

إن التشكيلة الوزارية -القديمة والجديدة ـ في الحقيقة بها من الكفاءات لو أعطيت لها الفرصة لأثبتت لنا حسن نواياها، وهي بحاجة ماسة إلى تلك الفرصة لذا نرجو النواب أن يمنحوا الحكومة تلك الفرصة لمدة ستة أشهر فقط دون أن يهددوا باستجواب، وبعدها يحاسبوا الحكومة كما يشاؤن فهل يستطيع نوابنا الأفاضل فعل ذلك؟ اتمنى. ومن حسن الطالع أن تشكيل الحكومة جاء تزامنا مع اقتراب نهاية دورة انعقاد مجلس الأمة فما تبقى أقل من شهرين.. وعلى الوزراء أن يبدأوا عملهم بشيء من الجدية والتخطيط للمرحلة القادمة، كما أظهره معالي وزير التربية والتعليم العالي أحمد المليفي ـ عقب تأديته القسم ـ كأول تصريح له في منطقة العاصمة التعليمية أنه ضد الإدارة المركزية ويسعى نحو تطبيق الإدارة اللامركزية وهي أمنية كل مديرية أن تحظى بهذه الثقة كي تتفرغ للعمل في حدود منطقتها التعليمية ويكون مجال الإبداع كبيرا، نتمنى أن يسعى معالي الوزير نحو تفعيل أول تصريحاته على أرض الواقع.

البريد الالكتروني    
×