لا يا دكتورة..!


طباعة طباعة اخبر صديقك أخبر صديقك عدد المشاهدات عدد القراء (520)
9/9/2010

لا يا دكتورة..ّ!

 

لا يا دكتورة ... لا ينبغي منك ومن أهل العلم وكل من يخط قبل اسمه حرف –الدال- أن يتناطح بالكلمات مع من يختلف معهم  في فكر أو عقيدة ... ويلقي بجام غضبه على القارئ ويتراشق بالعبارات التي لا تناسب والكاتب المصلح...   مثل( إذا وقفت شرطة الأخلاق في وجهي سنتحاطط...... وسيختلط الأولاد بالبنات ...الخ )..!  لأنه من يلحق بأولاده إلى المدارس الأمريكية - ويدفع دم قلبه-  كي يتعلم أولاده في بيئة تعليمية شبه طبيعية – لا بد أن يكون هو قد هضم ما تبثه تلك المدارس من الأفكار ذات الطرح الحضاري وهو الحوار... ثم الحوار وليس الخوار ...!

 موضوع تدريس المادة العلمية المعنية بالأجهزة التناسلية للإنسان والمذكورة ضمن مادة العلوم " الفصل السادس عشر" في المناهج الأمريكية  أتفق معك في أن منع وزارة التربية لذلك قد يكون غير مبرراً له  .. وهذا  ليس بغريب على وزارة التربية ، ولكن إذا سلمنا جدلاً بأنه لا بد من تدريس ذلك الفصل لطلبة المدارس الخاصة بأسلوب علمي راقي كما عودنا الأجانب دائماً في تناولهم للمواضيع تلك بحيث لا يكون الطالب  بحاجة بعد ذلك إلى دروس خصوصية  ممن هم أكبر منهم سناً...!   أقول .. وهذا من حقهم لآن طلبة المدارس الحكومية يدرسون ذلك - وإن كانت المعلومة تصل إليهم على استحياء...! ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا   في أي بيئة تعليمية  ينبغي أن يكون طالب الصف الثاني المتوسط ..؟ هل يجب أن يكون  في بيئة  مختلطة ..؟!  فإذا قلنا لا .. يكون الرد أن المدارس الأمريكية ذات بيئة تعليمية مختلطة  حسب معلوماتي .. فهنا تحدث المفارقة لأننا جميعاً نعلم أن الغرائز التي أودعها الخالق في المخلوق كغريزة الجنس مثلاً  تبدأ بفورانها في هذا العمر بالتحديد بين 11- 12  سنة  وهذا يؤدي إلى الأتي :-

( تكملة المقالة تجدونها من خلال إصداري الجديد "على أبواب الحب" )

البريد الالكتروني    
×