معاناة المبتعثسن


طباعة طباعة اخبر صديقك أخبر صديقك عدد المشاهدات عدد القراء (551)
4/6/2011

جملة اعتراضية

معاناة المبتعثين

 

نحن على أبواب نهاية العام الدراسي وأبنائنا يستعدون للاختبارات ومنهم من سيلتحق بالدراسة للخارج لذا أحببت اليوم أن أشير إلى معاناة أبنائنا المبتعثين وخاصة طلبة أمريكا .. لتقوم وزارة التعليم العالي بتخفيفها كي لا تلحق بالمستجدين وهي  :

-        سوء التنسيق بين الجهتين-التعليم العالي ومكاتبها في الخارج- وعدم إلمام موظفي الوزارة بقوانين الدراسة في أمريكا.. والضحية الطالب المبتعث..!

-        الواسطة والمحاباة التي من دونها لا تستطيع تمرير أي معاملة في مكاتب التعليم العالي في أمريكا وخاصة مكتب واشنطن فأبناء الموظفين تفتح لهم الجامعات المغلقة من قبل التعليم العالي وتغلق أمام الطلبة الآخرين وهذا ما حدث أمامي ولدي ما يثبت ذلك بالأسماء.

-        هناك لوائح وقوانين في التعليم العالي مثل بعثة المتميزين والتي يستحقها الطلبة المتفوقون ومكافآت التخصصات النادرة وقوانين أخرى.جميعها لا تطبق  في حالة عدم علم الطالب بها  والوزارة تتعامل معه " يا غافلين لكم الله" والواقع يقول أن الوزارة عليها إرشاد الطالب إلى كافة حقوقه وهي حقوق مكتسبة فلما إخفائها عن مستحقيها..!

-        عدم إلمام موظفي التعليم العالي بقوانين مكاتبهم في الخارج كمكتب أمريكا..فالقبول الذي يبلغون به الطلبة بمسجات "ألف مبروك تم قبولك في بعثة أمريكا" يكون قبول دراسة اللغة وهنا تبدأ معاناة الطالب عندما يكتشف قبل إغلاق باب التسجيل ببضعة أيام أنه غير مسجل بالجامعة وعليه أن يقوم بتلك العملية بمفرده وغالباً لا يتقن اللغة الإنجليزية بشكل جيد وعندما يلجأ إلى المرشد في المكتب الثقافي يقال له.. هذا ليس من اختصاصي..!هل على الطالب أن يلتحق بالدراسة بصحبة ولي أمره..؟ إذا كان نعم فعلى الوزارة أن تضع مخصصات لذلك حيث أنه لا يمكن أن تتحمل الأسرة نفقات السفر والإقامة مع أبنائها هناك بسبب عدم ممارسة مكاتبها الثقافية أدوارها المخولة بها..!

-        المكاتب الثقافية هناك لا تتعاون مع الطلبة بالشكل المطلوب وتلقي بهم على المرشد الأمريكي الذي يجد الطالب في بداية التحاقه هناك بصعوبة التعامل معهم لضعف اللغة..وعندما تحدثت أمهات أحدى الطالبات إلى موظفة في مكتب واشنطن وهي تحمل الدكتوراه ردت عليها تلك الدكتورة "إذا كانوا عيالكم ما يعرفون إنجليزي ليش تطرشونهم إلى أمريكا..!" رد غريب من دكتورة نسيت أنها كانت في يوم من الأيام طالبة لا تعلم من اللغة  حتى اسمها..!

ناهيك عن أسلوب القياديين في التعليم العالي وجفائهم في التعامل مع أولياء الأمور.

معالي الوزير إن التعليم العالي ومكاتبه بحاجة إلى نفض.. فهل سيتحقق ذلك أرجو ذلك .

البريد الالكتروني    
×